منتديات ناروتو



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا وسهلا بالاعضاء والزوار ارجو ان ينال المنتدى اعجابكم...وارجوان تقضوا وقتا مميزا..كل عام وانت بخير

شاطر | 
 

 من روائع الخشوع في الصلاة........قصة اعجبتني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجنرال
المدير العـام
avatar

عدد المساهمات : 50
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 05/09/2009

مُساهمةموضوع: من روائع الخشوع في الصلاة........قصة اعجبتني   الإثنين سبتمبر 07, 2009 7:30 am

عروة بن الزبير بن العوام " قصة اعجبتنى "

من روائع الخشوع في الصلاة

بس لي سوؤال

أين نحن من هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ذكر أن عروة بن الزبير لما خرج من المدينة متوجها الى دمشق ليجتمع بالوليد ، وقعت الأكلة فى رجله فى واد قرب المدينة ، وكان مبدؤها هناك ، فظن أنها لا يكون منها ما كان فذهب فى وجهه ذلك ، فما وصل الى دمشق إلا وهى قد أكلت نصف ساقه فذخل على الوليد فجمع له الاطباء العارفين بذلك ، فأجمعوا على أنه إن لم يقطعها وإلا أكل رجله كلها إلى وركه ، وربما ترقت إلى الجسد فأكلته ، فطابت نفسه بنشرها .

وقالوا له : ألا نسقيك مرقدا حتى يذهب عقلك منه فلا تحس بألم النشر ؟ فقال : لا ! والله ما كنت أظن أن أحدا يشرب شرابا أو يأكل شيئا يذهب عقله ، ولا يعرف ربه عز وجل ، ولكن إن كنتم لابد فاعلين فأقطعوها وأنا في الصلاة ، فأنى لا أحس بذلك ، ولا أشعر به . قال : فنشروا رجله من فوق الأكلة ، من المكان الحى ، احتياطا أنه لا يبقى منها شىء ، وهو قائم يصلى ، وهو صامت لا يتكلم فما تصور ولا اختلج ، فلما انصرف من الصلاة عزاه الوليد فى رجله ، فقال : اللهم لك الحمد ، كان لى أطراف أربعة فأخذت واحدا فلئن كنت قد أخذت فقد أبقيت ، وإن كنت قد أبليت فلطالما عافيت ، فلك الحمد على ما أخذت وعلى ما عافيت ، قال : وكان قد صحب معه بعض أولاده كم جملتهم ابنه محمد ، وكان أحبهم إليه ، فدخل دار الدواب فرفسته فرس فمات ، فأتوه فعزوه فيه . فقال : الحمد لله كانوا سبعة فأخذت منهم واحدا وأبقيت ستة ، فلئن كنت قد ابتليت فلطالما عافيت ، ولئن كنت قد أخذت فلطالما أعطيت .

فلما قضى حاجته من دمشق رجع الى المدينة ، قال : فما سمعناه ذكر رجله ولا ولده ، ولا شكا ذلك إلى أحد حتى دخل وادى القرى ، فلما كان فى المكان الذى أصابته الأكلة فيه قال : " لقد لقينا من سفرنا هذا نصباُ " فلما دخل المدينة أتاه الناس يسلمون عليه ويعزونه فى رجله وولده ، فبلغه أن بعض الناس قال : إنما أصابه هذا بذنب عظيم أحدثه ، فأنشد عروة في ذلك والابيات لمعن بن أوس :
لعمرك ما أهويت كفى لريبة ولا حملتنى نحو فاحشة رجلى
ولا قادني سمعى ولا بصرى لها ولا دلنى رأيى عليها ولا عقلي
ولست بماشى ما حييت لمنكر من الامر لا يمشي إلى مثله مثلي
ولا مؤتر نفسى على ذى قرابة وأوثر ضيفي ما أقان على أهلي
وأعلم أنى لم تصبنى مصيبة من الدهر إلا قد أصابت فتى مثلي


وقال الاوزاعى : لما نشرت رجل عروة قال : اللهم إنك تعلم أنى لم أمش بها إلى سوء قط وأنشد : ـ لعمرك ما أهويت كفى لريبة ولا حملتنى نحو فاحشة رجلى ولا قادني سمعى ولا بصرى لها ولا دلنى رأيى عليها ولا عقلي


المصدر " كتاب البداية والنهاية " الجزء التاسع الصفحة رقم 101 + 102 "
ولكم ازكى السلام والتحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://genral-naruto.ahlamontada.net
دلوعة ناروتو

avatar

عدد المساهمات : 45
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 13/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: من روائع الخشوع في الصلاة........قصة اعجبتني   الخميس فبراير 25, 2010 12:10 pm

مشكور وجزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من روائع الخشوع في الصلاة........قصة اعجبتني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ناروتو :: الاقسام العامة :: الاسلامي-
انتقل الى: